لضبط الهدر “ع أساس”.. مشروع يكلّف الحكومة 70 مليون دولار!

شام تايمز – متابعة

أعلن مصدر في وزارة الكهرباء أن الوزارة تتجه لاعتماد مشروع العدادات الذكية، وسيتم تجريبها قريباً في إحدى المدن التابعة لريف دمشق، مبيناً أن المشروع هدفه تعويض الفاقد الكهربائي في سورية والبالغ 600 ميغاواط.

ووفقاً لتلفزيون “الخبر”، رجّح المصدر تطبيق التجربة في مدينة “عدرا” الصناعية، وبحال نجاحها تُعمّم على أغلب المناطق والمحافظات، مبيّناً أن كلفة المشروع التجريبي 150 مليون ليرة، فيما تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع عند تعميمه 70 مليون دولار.

وأوضح المصدر أن الهدف من المشروع تجاوز العقبات التي تصيب الشبكة الكهربائية، حيث أن الفاقد الكهربائي في البلاد يبلغ حالياً حوالي 600 ميغا، ويمكنه أن ينير مدينة دمشق بأكملها.

وأضاف المصدر أنه كان يوجد في سورية 13 محطة توليد قبل 2011، وإنتاجها يقارب 10 آلاف ميغا واط، لكن حالياً يوجد 11 محطة في الخدمة بعد خروج محطتي “حلب وزيزون”، وتبلغ كمية التوليد 3 آلاف ميغا واط تقريباً.

ونشر الصناعي “عاطف طيفور” عبر صفحته على “فيسبوك” معلقاً على كلام المصدر.. ” نتمنى أن تكون إشاعة، وخبر إعلامي غير دقيق، وأرقامه غير صحيحة.

عقود استيراد حسب الارقام المذكورة قد تصل الى 70 مليون دولار من أجل قطع الشك باليقين، ومن أجل ضبط الفاقد، 70مليون دولار يمكن شراء المعمل المورّد لهذه العدادات والمصانع المجاورة له، ويمكن بأقل من ربع المبلغ استيراد خط إنتاج كامل مع دراساته الفنية والتقنية ومواده الأولية وتصنيع هذه العدادات بخبرات وطنية”.

وأضاف “طيفور” أنه يمكن أيضاً تحويل خط كامل في “شركة سيرونيكس” لإنتاج هذه العدادات، مبيّناً أن الفاقد الكهربائي ليس بالعدادات وإنما بالرقابة والإشراف والقراءة والتعدي على خطوط الكهرباء والتجاوزات، حيث إن العدادات قابلة للمعايرة والصيانة لضبط أي فاقد، على أن تكون تأشيرتها صحيحة ودقيقة.

و أكدت مصادر مطلعة في تموز 2019، عمل الحكومة جدياً على توطين صناعة عدادات الكهرباء الذكية أي تصنيعها محلياً، وتم تشكيل لجنة خاصة بذلك، ليعلن بعدها مدير “سيرونيكس”، “لؤي ميداني” أن مشروع تصنيع العدادات الذكية محلياً لا يزال في بداياته، ويحتاج وقتاً طويلاً حتى يتم إنجازه بالكامل.

و في عام 2016 أطلقت وزارة الكهرباء حملة شاملة لتبديل العدادات الكهربائية الميكانيكية بأخرى إلكترونية، شملت جميع مناطق دمشق وخاصة الصناعية والأسواق التجارية، بهدف تطبيق التأشير الآلي والوصول إلى أخطاء صفرية عند أخذ التأشيرة.

وأطلقت الكهرباء في شباط 2018 قبل انتهاء تطبيقه، مشروع العدادت الذكية ليتم التحكم بها عن بعد، وذلك في المناطق التي ما زالت تعتمد العدادات التقليدية، ريثما يتم تركيب عدادات ذكية في كامل سورية.

وبيّنت المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء، سابقاً، أن وضع مشروع العداد الذكي المؤتمت لقراءة العداد عن بعد دون أي تدخل بشري في الخدمة يحتاج وقت وعمل جدي، حيث طرح للاستثمار وتقدمت له 4 شركات، وتقوم الوزارة بدراسة العروض.

شاهد أيضاً

“واشنطن” تعدل بعض العقوبات المفروضة على سورية

شام تايمز – متابعة أفادت وسائل إعلامية أجنبية أن وزارة الخزانة الأمريكية قررت، الأربعاء، تعديل …

اترك تعليقاً