كيف سيحتفل أهل حمص بعيد رأس السنة؟

شام تايمز – حمص – علي حسين الياسين

ينتظر كثيرون نهاية العام وبداية العام الجديد 2021 على أمل أن يعلقوا عليه ما تبقى من آمال وأحلام، وكأن عداد الكوارث سيتوقف وآلة الحرب ستصمت، بعد عام هو الأقسى اقتصادياً، وتركه أثراً سلبياً على واقعهم المعيشي والاقتصادي، وبسببه تطرح مجموعة من التساؤلات حول مصير البلاد، وكيف سيعبر السوريين العام الحالي إلى العام الجديد، في ظل تراكم الضغوط والاحتياجات.

وتنوعت الآراء حول شكل “الاحتفال” برأس السنة في حمص، وبحسب “يارا طعمة” من الريف الشرقي، فإن أغلب الناس أصحاب الدخل المحدود سيقضون هذه الليلة داخل المنازل، بعيداً عن أجواء الحفلات، في حين يمتلك آخرون من أصحاب الدخل اللامحدود قدرة على هدر ملايين من الليرات في هكذا مناسبة، حسب قولها.

الفنان المسرحي “فراس الداد” أكد لـ “شام تايمز” أنه سيقضي ليلة رأس السنة مع العائلة كالعادة، معتبراً أنه في هذه الظروف الصعبة من الناحية المادية وانتشار فايروس “كورونا” تبقى العائلة الحضن الدافئ في هذه الأيام.

وفي الريف الشمالي المحرر وخاصة في مدينة “الرستن” التي تعد إحدى أبرز الوجهات السياحية في محافظة حمص، يؤكد “أبو أحمد” أن حفلة رأس السنة ستكون عبارة عن “كاسة متة بجانب مدفأة الحطب وعلى ضوء الليد، تلك الحفلات الفخمة ليست لنا، لها أهلها وعلى قد لحافك مد رجليك”.

بدوره المحلل الاقتصادي “سنان ديب” أكد لـ “شام تايمز” أنه خلال سنوات الحرب كان السوريون يحتفلون ويقيمون الولائم وشجرة الميلاد ولكن لم تصل صعوبة الظروف من قلة المواد وارتفاع الاسعار لما هي اليوم، فأسرة من ٥ اشخاص تحتاج شهريا لأكثر من ٦٠٠ ألف وسط جنون الأسعار وخاصة اللحوم والمشروبات والخضار والفواكه وهي عناصر السهرة، وبالتالي أقل سهرة كما اعتاد عليها السوريون تكلف ما يفوق ١٥٠ ألف في ظل صعوبة تأمين الحياة اليومية.

وبالتالي سيكون هناك فئة قليلة تستمر بتمايزها والسهر بالأماكن المختلفة، غير عابئة بالتكاليف والباقي سهرة مثل كل الأيام، ولا ننسى خصوصية اليوم للأخوة المسيحيين بما يعني تزيين الشجرة ولباس وضيافة ما يجعل الفاتورة أضعافاً مضاعفة، وقلة قادرة على تسديدها، حسب تعبيره.

ومع ارتفاع أسعار اللحوم والفواكه وتدني دخل المواطن، تبقى فكرة الاحتفال بسيطة عندي الطبقة الأشد فقراً، تُشغلها نار الحطب المعد للتدفئة وتنيرها عتمة التقنين القاسي، حتى رسالة التهنئة لن تكون كل عام وأنت بخير هذا العام بل “مبروك لساتك بخير”.

شاهد أيضاً

وصول أول رحلة جوية إلى مطار حلب قادمة من أربيل

شام تايمز – متابعة أعلنت وزارة النقل، الأربعاء، عن وصول أول رحلة جوية لشركة طيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *