بورصة الأدوية مرتفعة والصيدلاني “بريء”

شام تايمز – هزار سليمان

ارتفعت أسعار الأدوية على اختلاف أصنافها، بشكل يحد من قدرة كثيرين على شراء احتياجاتهم للعلاج، خصوصاً مع ارتفاع أسعار الأصناف محلية الصنع، وتسجيل ارتفاع وصل إلى أكثر من 300% للعديد من الأنواع الدوائية، ناهيك عن انقطاع البدائل الأجنبية.

النقابة لم تتدخل:
ورغم الشكاوى الكثيرة التي يتداولها المواطنون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تؤكد نقيب الصيادلة الدكتورة “وفاء كيشي” لـ “شام تايمز” أن بعض الأدوية ازداد سعرها 300% والنقابة لم تتدخل بذلك، وإنما تأتي التسعيرة من الوزارة الصحة، والنقابة تعممها على الصيادلة للالتزام بها، علماً أننا أرسلنا كتاباً للوزارة لإلزام المعامل بوضع التسعيرة الجديدة على علب الأدوية، لأن الصيدلي “عم يطلع حرامي بنظر المواطن”.

وأضافت “كيشي” أن المعامل والمستودعات لديها كراتين قديمة عليها السعر القديم، يرسلونها إلى الصيادلة دون تغيير التسعيرة، لذلك أرسل الوزير كتاباً للمعامل لإلزامهم بتبديل السعر أو وضع لصاقة بالسعر الجديد، لتفادي حدوث المشاكل بين الصيادلة والمواطنين.

وأشارت إلى أن النقابة ليس لها دخل بتسعيرة الدواء، وليس لها تواجد في اللجنة، معتبره أن المشكلة تكمن في كون سعر الدواء بالنسبة للدول المجاورة رخيص، أما بالنسبة لدخل المواطن فهو غالي جداً”.

إذا “شكيت” تأكد من الموقع:
مديرة الشؤون الصيدلانية في وزارة الصحة “رزان سلوطة” قالت لـ “شام تايمز”.. إنه “لدينا موقع على فيس بوك توضع عليه كل تسعيرات الأدوية الصادرة من قبل الوزارة، وأي شخص لديه شك بسعر الدواء يمكنه التأكد من خلال الموقع”.

وللتأكد من عدم وجود مخالفات لدى الصيادلة بيّنت “سلوطة ” أنه يوجد لجان مشتركة بين كل مديرية صحة وفرع نقابة الصيادلة بكل محافظة، تكشف على الصيدليات وتتأكد من عدم وجود أي مخالفات، مؤكدةً إمكانية تقديم شكوى رسمية باسم الشخص المشتكي لوزارة الصحة ليتم دراستها.

أما عن تجزئة الدواء ببيعه “مفرق بالظرف” أوضحت “مديرة الشؤون الصيدلانية أن سعره يصبح أغلى عندما يباع مفرق بـ 20%، وهذا نظام التجزئة المطبق، لأن الصيدلي عندما يبيع مفرق قد لا يُباع معه ما تبقى من علبة الدواء، مشيرةً إلى أنه من الممكن دراسة القانون.

واعتبرت “سلوطة” أن السبب الرئيسي هو ارتفاع سعر الصرف لمصرف سورية المركزي، وعملية الرفع استكمال للسابق وليست عملية جديدة، فلدينا جزء بسيط من الأدوية لم يتعدل سعرها، وحالياً يتم تعديلها، مضيفةً أن هناك أدوية أجنبية تستورد بشكل نظامي، أما المصنعة محلياُ فمن غير المسموح استيراد الأجنبي منها.

واعتمدت وزارة الصحة نشرة تسعير جديدة بناء على قرار المصرف المركزي الصادر في 26 من آذار الماضي، ونشرت على موقعها في “فيس بوك” 14 حزيران الفائت، محضر تسعير “5”، والذي يتضمن قائمة من الأدوية التي سعرت حسب الآلية الجديدة.

وسبق أن ذكرت مديرية الشؤون الدوائية التابعة لوزارة الصحة أن رفع سعر الأدوية سيكون تدريجياً، وبنسبة متوافقة مع سعر صرف الليرة السورية المتغير.

شاهد أيضاً

زراعة 50 دونماً من محصول القمح المروي في بلدة “أم الزيتون”

شام تايمز – متابعة باشر مجلس بلدة “أم الزيتون” في السويداء بزراعة 50 دونماً من …

اترك تعليقاً