“باصين ونص ” لحل أزمة النقل في مدينة قطنا بريف دمشق!

شام تايمز – مارلين خرفان

تعاني مدينة قطنا من قلة عدد السرافيس وباصات النقل الداخلي ما سبب أزمة مواصلات خانقة، بحسب الشكاوى الكثيرة من المدينة التي وردت لـ “شام تايمز”، والتي تؤكد عدم وجود مواصلات إلى دمشق أو باقي المناطق، وهذا ما يعرقل حركة الموظفين والطلاب من الوصول إلى أعمالهم في الأوقات المناسبة

رئيس بلدية قطنا “خلدون المقطرن” أكد لـ “شام تايمز” أنه تم التواصل مع مدير شركة النقل الداخلي ولم نستطع أن نؤمن سوى باصين للمدينة، وباص واحد من الساعة 2 للساعة 6 ينقل الركاب من “جديدة عرطوز” لقطنا، معتبراً أن هذا الحل “باصين ونص”، وحالياً سنقدم كتاب للسماح بـ 5 باصات لحل الأزمة، وذلك حسب إمكانيات مديرية النقل.

وأكد “المقطرن” أنه فعلياً المدينة بحاجة لـ 8 باصات، وسيتم العمل على حل آخر وهو أن نعتبر مناطق “قطنا عرطوز جديدة عرطوز” خط واحد، ويبدأ الخط من أول قطنا، ويمكن اعتباره خط متواصل.

وبخصوص السرافيس، أوضح رئيس البلدية أن العدد المسجل بقيود مديرية النقل هو 225 سرفيس، ولكن العاملة على الخط فعلياً 46 سرفيس، لافتاً إلى التواصل مع شركة النقل لمعرفة.. “أين هذه السرافيس بدنا ياهن يرجعوا يشتغلو عالخط”.

عضو المكتب التنفيذي المسؤول عن قطاع النقل في محافظة ريف دمشق “عامر خلف” أكد لـ “شام تايمز” وجود مشكلة نقل كبيرة في كل ريف دمشق، معتبرأ أنه يوجد في مدينة “قطنا” عدد كاف من السرافيس و4 باصات نقل داخلي، لكن يوجد تهرّب من قبل سائقي السرافيس، والآن تم توجيه بطاقة لمدراء النواحي والمناطق لمراقبة الدوام والخط، ومن لا يلتزم من السائقين تتم معاقبته بحرمانه من مخصصاته من مادة المحروقات.

وفيما يتعلق بمشكلة نقص الباصات والسرافيس في بلدات “يلدا وببيلا” أكد “خلف”، أن هناك محاولة لتأمين باصات للنقل الداخلي، واعداً بحل الأزمة قريباً.

ويشهد ريف دمشق عموماً أزمة نقل حادة نتيجة نقص المحروقات ورفع سعرها، انعكست آثارها على سكان المحافظة، فهل ستبقى أزمات المنطقة معلّقة على شماعة العجز وفقدان القدرة على تأمين الاحتياجات، في ظل الترهل الحاصل والعقوبات الاقتصادية.

 

شاهد أيضاً

وزير الكهرباء: تشكيل لجنة للتحقيق في تجاوزات شركة حماة تطال المدير العام الحالي

شام تايمز – متابعة أكد وزير الكهرباء “حسان الزامل” أن الحماية الترددية هي ضرورة ملحة …

اترك تعليقاً