“الغرانيت الإيراني” أحد الحلول البديلة لقهر البرد!

شام تايمز – نوار أمون

يبدع السوريون باختراع حلول بديلة للمشكلات التي تواجههم إثر الأزمات المعيشية المتلاحقة، التي أجبرتهم على ابتداع أفكار لا تنضب والبحث المستمر عن البدائل، خصوصاً في الشتاء القارس الذي تغيب فيه المحروقات والكهرباء، لتزيد من الحاجة الملحة للبحث عن بديل للتغلب على هذه المشكلات.

أحد الحلول التي برزت مؤخراً، توصل إليها المهندس “محمود ظريفة” يساعد على التدفئة خلال مدة انقطاع التيار الكهربائي الطويلة، وبإمكانه العمل على البطارية المنزلية، معتمداً في ابتكاره الجديد على مكونات بسيطة وغير مكلفة، بحسب قوله.
ويعتمد الابتكار الجديد، على قطعة من “الغرانيت الإيراني” رُكب خلفها سخان كربوني معالج لتصل حرارته لـ 100 درجة مزود بفاصل حراري عند 110 درجة، وقادر على تدفئة مكان بمساحة 12 متر.

وأشار المهندس “ظريفة” في حديثه لـ “شام تايمز”.. “إلى أن الابتكار آمن 100% وموفر جداً”، مضيفاً، أن الابتكار يعمل أيضاً على الأنفيرتر لأن استطاعته قليلة جداً.

وأضاف “ظريفة”، أن الابتكار لن يكون بديلاً عن أساليب التدفئة المعروفة، لكنه كحد أدنى من التدفئة ممتاز لتعديل جو الغرفة باستطاعة منخفضة، خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي.

وأوضح المهندس السوري، أن السعر التقريبي لهذا الابتكار هو 75 ألف ليرة سورية، وأنه بصدد تنفيذ خطة لإنتاج موديل جديد يشبه “الشوفاج”، يتمتع بفعالية أعلى من الغرانيت، وبنفس الاستطاعة 350 وات.

ويعاني السوريون من أزمة مشتقات نفطية تعصف بالبلاد منذ عشرة أعوام، نتيجة العقوبات الغربية والحصار الاقتصادي الجائر، إضافةً إلى تردي وضع الكهرباء وخاصة في فصل الشتاء، ما يضعهم في دوامة من الأسئلة تتكرر شتاء كل سنة “كيف رح نتدفى السنة؟”.

شاهد أيضاً

1 كانون الأول..البدء ببيع الغراس المثمرة

شام تايمز – متابعة أوضح مدير الزراعة والإصلاح الزراعي “رضوان حرصوني” أن عمليات بيع الغراس …

اترك تعليقاً