مصدر في وزارة النفط ينفي لـ “شام تايمز” وجود أزمة بنزين

شام تايمز – مارلين خرفان

أكد مصدر في وزارة النفط لـ “شام تايمز”، الأحد، أنه لا يوجد أزمة بنزين، وأن مشهد الازدحام أمام محطات الوقود طبيعي مع بداية الشهر بسبب فتح البطاقات ما سبب ضغطاً كبيراً، لأن الناس تكون قد أنهت كمياتها مع نهاية الشهر.
وأوضح المصدر أن توريدات الخام والبنزين مستمرة والأمور جيدة، تزامناً مع تجدد طوابير الانتظار لساعات على عدد من محطات وقود العاصمة.

وكان ذات المصدر قد نفى لـ “شام تايمز”، الخميس الماضي، وجود أزمة بنزين، معتبراً أن الطوابير أمام الكازيات طبيعية مع بداية الشهر.

وأصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك قراراً في شهر تشرين الأول الماضي رفعت بموجبه سعر ليتر البنزين المدعوم والعادي، حيث بلغ سعر مبيع ليتر البنزين المدعوم 450 ليرة، بدلاً من 250 ليرة، ورفعت سعر مبيع ليتر البنزين غير المدعوم إلى 650 ليرة سورية بدلاً من 450 ليرة.

وبررت الوزارة قرارها بما أسمته “التكاليف الكبيرة التي تتحملها الحكومة لتأمين المشتقات النفطية، وارتفاع أجور الشحن والنقل في ظل الحصار الجائر الذي تفرضه الإدارة الأميركية على سورية وشعبها”.

وفي 7 من الشهر الماضي رفعت الوزارة سعر ليتر البنزين من نوع “أوكتان 95” نحو 48%، ليصبح 850 ليرة بدلاً من 575 ليرة، ثم عادت بذات الشهر ورفعته إلى 1050 ليرة بدلاً من 850 ليرة.

وشهدت سورية مؤخراً أزمة حادة في توافر البنزين، حيث امتدت طوابير السيارات من أمام محطات الوقود إلى أكثر من كيلو متر في بعضها.

شاهد أيضاً

ضبوط تموينية بحق 3 صهاريج مازوت و7 أفران في حلب

شام تايمز- حلب – أنطوان بصمه جي نظمت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحلب ضبوط …

اترك تعليقاً