الشاي الإيراني تخمَّر بالمستودعات!

شام تايمز – سارة المقداد

أثار إعلان المؤسسة السورية للتجارة مؤخراً عن مزاد علني لبيع كمية من مادة الشاي الإيراني منتهي الصلاحية، جدلاً واسعاً على صفحات التواصل الاجتماعي، رافقه سيلٌ من التعليقات الساخرة والغاضبة.

وتوقّع بعض النشطاء السوريين على “فيسبوك” إعادة تعبئة تلك المادة وبيعها للمواطنين عبر البطاقة الذكية، كـ @حميدي هلال الذي علّق: “سيصل الشاي إلى أباريقنا.. صب شاي”.

أما @Rima Dib فلم تستهجن ما حصل، مُعلِّقة: “مافي شي جديد بس هالمرة انتشر الخبر”.

ومنهم من تساءَل عن سبب عدم طرح تلك الكميات حتى الوقت الحالي، كـ Naya Dh@ التي قالت: “من هون لازم ينفتح ملف الفساد وما حدا يسكت.. بكفي بقى عيب وين كانت الشاي مخباييية”.

وأوضحت المؤسسة أن كمية الشاي المعروضة للبيع في المزاد تبلغ 2000 طن، وهي صالحة للأغراض الزراعية والصناعية (غير الغذائية).

وأشارت إلى أنه على الراغبين في الاشتراك التقدم بعروضهم إلى ديوان المؤسسة في العاصمة دمشق، بمنطقة الزبلطاني (برج 8 آذار)، وأكدت على أن التأمينات المؤقتة للمزاد هي 50 مليون ليرة سورية، والتأمينات النهائية هي 10 بالمئة من القيمة الإجمالية للعقد.

وقال مدير المؤسسة السورية للتجارة “أحمد نجم” إن تلك الكمية موجودة في المستودعات منذ عام 2012 وانتهت صلاحيتها في عام 2015، مضيفاً أنها لم تكن مخالفة للمواصفات لحظة استيرادها من إيران.

وفسر “نجم” سبب عدم تصريفها في الأسواق السورية أنها “لا تعطي لون الشاي ولا تنحل في الماء” على حد تعبيره، ما سبب عدم إقبال المستهلك السوري لشرائها، مشيراً إلى أنه لها ثمة استخدامات كأن تكون تورب للزراعة، لكن الشيء الأساسي أنها لن تصل إلى السوق ليعاد بيعها للاستهلاك البشري”.

وبيّن عدد من خبراء التغذية لـ “شام تايمز” أن من الأعراض التي تنجم عن احتساء الشاي الفاسد أو منتهي الصلاحية الشعور بالغثيان والقيء والإسهال وألم بالبطن وصداع، كما أن لونه ورائحته وطعمه مختلفين عن المألوف، ويمكن أن يتسبب في أمراض بالكبد إذا طال استخدامه.

وأشار الخبراء إلى أنه يمكن الاحتفاظ بالشاي سواء كان أكياساً أو شاي عادي لمدة ستة أشهر إلى سنة بعد انتهاء تاريخ الصلاحية، مؤكدين صعوبة التفرقة في الشكل بين الشاي الفاسد والسليم.

وتعاني سورية من وصول أسعار المواد الغذائية إلى مستويات عالية، مع تحذيرات أممية من وقوع أزمة غذائية “لم يسبق لها مثيل” في البلاد.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت خلال شهر حزيران، أنّ سورية تواجه أزمة غذائية غير مسبوقة، وأنّ 9.3 ملايين مدني يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

شاهد أيضاً

اختتام أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24

شام تايمز – متابعة اختتمت أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24 بحضور وزير السياحة …

اترك تعليقاً