شاطئ جبلة يرتدي ثوب الإنسانية

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي

“في الغابة قانون يسري في كل زمان، قانون لم يفهم مغزاه بنو الإنسان، ساعد غيرك لو تدري ما معنى حب الغير، ما أجمل أن تحيا في الأرض بلا نكران”، كلمات من شارة المسلسل الشهير “ماوكلي فتى الأدغال” تعود وتتجسد الآن في نشاطات الفريق التطوعي “المغامر السوري”.

مؤسس وقائد فريق المغامر السوري “إبراهيم سعّود” أكد لـ “شام تايمز”، أن الفريق اهتم بجميع المبادرات التي تخص الطبيعة في جميع المحافظات السورية، من توعية وترحيل وتأهيل وإطفاء الحرائق التي حدثت مؤخراً، ليصل إلى البحر، بهدف تنظيف الواجهة البحرية لمدينة جبلة، مشيراً إلى أن المبادرة بدأت الجمعة الماضي واستمرت 3 أيام، بهدف تخليص الواجهة البحرية لمدينة جبلة من التلوث البصري الناجم عن تراكم النفايات المرمية على القسم الصخري من الكورنيش، بمشاركة عدد من المتطوعين والمتطوعات القادمين من عدة محافظات، علماً أن كورنيش جبلة يعرف بانحداره، فهو جرف مرتفع وتنتشر فيه النفايات بمواقع صعبة الوصول إلا باستخدام الحبال كما حدث تماماً.

وكشف مؤسس الفريق أنه تم استخدام المعدات الخاصة للوصول إلى بعض النقاط المنحدرة وإزالة كل النفايات منها، وتم ترحيل كمية تجاوزت الـ 650 كغ من النفايات إلى خارج المدينة ووضعها ضمن مكباتها الخاصة بالتعاون مع مجلس بلدية المدينة الذي لم يبخل في إرسال الشاحنات لإزالة الأكياس رغم أن المبادرة بدأت في يوم عطلة، موضحاً أن الواجهة مازالت معرضة للكثير من التلوث وسيعمل الفريق على اتباع حملات قادمة، معتمدين على التمويل من خلال اشتراكات الأنشطة الرياضية مع الاتحاد الرياضي.

يُشار إلى أن فريق “المغامر السوري” تأسس في 1-7-2020 بشكل رسمي، وعمل على الكثير من النشاطات عبر الجبال والغابات، ضمن الطبيعة والوديان، عبر التسلق والمخاطرة، الأمر الذي كان سبباً في اختيار اسم الفريق السوري بحسب قول قائد الفريق.

شاهد أيضاً

اختتام أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24

شام تايمز – متابعة اختتمت أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24 بحضور وزير السياحة …

اترك تعليقاً