حلول عاجلة لمصادر مياه الحسكة للحد من أي أزمات مقبلة

الحسكة – صالح طعمه

أنجزت المؤسسة العامة لمياه الشرب بالحسكة، إجراء الصيانة لعدد من المراكز والمشاريع المائية المنتشرة في المحافظة، عبر مشروع إعادة تأهيل محطات وآبار مياه الشرب الذي يستهدف محطات ضخ مياه الشرب الرئيسية.

ويغطي المشروع أكثر من 25 قرية وتجمع سكاني في مدينتي الحسكة والقامشلي وريفها، وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

مدير مؤسسة المياه المهندس “محمود العكلة” أكد لـ “شام تايمز” أن المشروع يهدف إلى تأمين مياه الشرب وتخفيف معاناة أبناء المنطقة، والذي يتضمن تأهيل محطات وآبار مياه الشرب عبر صيانة محطات الضخ وغواطس الآبار والتجهيزات الكهربائية فيها، إضافة لتركيب مجموعات ضخ أفقية ولوحات تحكم كهربائية ومنها محطة العزيزية والتي تغذي مدينة الحسكة بمياه الشرب، من خلال تأمين مجموعة ضخ أفقية باستطاعة 400 متر مكعب بالساعة ولوحة تحكم كهربائية لها، إضافة إلى محطتي ضخ الهلالية والعويجة بالقامشلي عبر تزويدهما بمجموعة ضخ أفقية باستطاعة 400 متر مكعب بالساعة، ومجموعة ثانية باستطاعة 250 مترا مكعبا بالساعة ولوحات تحكم كهربائية لمجموعات الضخ الأفقية.

وأضاف “العكلة” أن أعمال الصيانة بريف المحافظة تشمل محطات ضخ “يثرب وأم الخير والبارقية ومشيرفة الحمر” وتأهيل 5 آبار في مناطق “تل تمر وتل براك والدرباسية” و33 بئرا في منطقتي “تل حميس واليعربية” عبر تزويدها بمجموعات ضخ غاطسة، ولوحات تحكم كهربائية وقساطل مزئبقة وكابلات كهربائية ولوحات تحكم وتمديد شبكات لمياه الشرب، والتي تؤمن بدورها تشغيل الآبار المستهدفة وضخ المياه للآلاف من السكان.

وبحسب المواطن “عيسى الدلهو” من أهالي خويتلة، فإن البئر الموجود بقريتهم والذي يغذي 4 قرى بمياه الشرب، كان معطلاً بسبب الغاطس وتسبب بمشكلة حقيقية للسكان، والآن عاد للعمل بشكل جيد.

وتعتمد مدينة الحسكة وريفها القريب، وبلدات العريشة والشدادي وتل تمر على محطة علوك المصدر الرئيسي لمياه الشرب للمدينة والتي تسيطر عليها العصابات التابعة للمحتل التركي والتي تتحكم بضخ المياه، رغم المناشدات الكثيرة بتحييد المياه ومطالبات المنظمات الدولية بالضغط على المحتل التركي.

شاهد أيضاً

55 ضبط تمويني في ريف دمشق وإغلاق محطتي وقود

شام تايمز – متابعة نظّمت مديرية التجارة الداخلية حماية المستهلك بريف دمشق، 55 ضبطاً تموينياً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *