“هولندا” تتستر على جرائمها بدعم الإرهاب في سورية

شام تايمز – متابعة

تشكلّت منذ حوالي عامين لجنة تقصي حقائق في البرلمان الهولندي، بعد ما نشرت وسائل إعلام محليّة ملفات تكشف تورط الحكومة الهولندية في دعم المسلحين في سورية على مدى سنوات الحرب عليها، كما زودتهم بمعدات تكنولوجية خاصة بالاتصالات، وبعتادٍ عسكري لوجيستي، ومئات الشاحنات والآليات المختلفة.

واستمر هذا الدعم على مدى سنوات الحرب على سورية، رغم وعود حكومية أمام البرلمان الهولندي، أن الجماعات التي وصفتها بـ “المعتدلة والديمقراطية” فقط، هي من تحصل على الدعم.

فيما عرقلت الحكومة الهولندية إجراءات التقصي على مدى العامين المنصرمين، ولم يصل المحققون إلى أي نتيجة حتى الآن، حسب وسائل إعلام، وأشارت إلى تدخل رئيس الوزراء “مارك روتة” لمنع التحقيقات.

وبحسب مصادر إعلامية قال وزير الدفاع الهولندي “ستيف بلوك”.. إنه “يجب وقف التحقيقات لأنها ستؤدي إلى مشاكل كبيرة من حيث كشف أمور بالغة السريّة، وكذلك ستؤدي إلى إحراج الحلفاء، الذين ستطالهم التحقيقات الهولندية بالضرورة”.

وعلقت وسائل الإعلام الهولندية على تصريح وزير الدفاع بالقول.. إن “حجة وزارة الدفاع أنّ التحقيق سيؤدي إلى فضح معلومات سريّة، إضافةً إلى أنه يفضح التحالف الغربي الشرقي فيما فعلوه به في سورية، من خلال برامج الدعم المزعومة”.

وسارعت وزارة الخارجية الهولنديّة، ضمن توجه الحكومة الهولندية للادعاء على الحكومة السورية وشخص الرئيس “بشار الأسد” في قضايا اختراق لحقوق الانسان.

وبدأت أحزاب اليسار في “هولندا” ومعظم أنحاء أوروبا، بإثارة هذه القضية على منصات الرأي العام، تحت عناوين مختلفة من المطالبة بالشفافية وبالحقائق.

 

 

شاهد أيضاً

“زراعة اللاذقية” تحدد موعد صرف تعويضات الدفعة الثانية لمتضرري الحرائق

شام تايمز – متابعة تبدأ مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي باللاذقية صرف تعويضات الدفعة الثانية للمتضررين …

اترك تعليقاً