بدائل الكهرباء بآلاف الليرات وارتفاع ملحوظ لأسعار “الشمع”!

شام تايمز – مارلين خرفان
سجلت أسعار البطاريات في أسواق دمشق ارتفاعاً ملحوظاً مع زيادة ساعات التقنين الكهربائي، ووصل سعر البطارية محلية الصنع 150 أمبير إلى 180 ألف ليرة، والبطارية 75 أمبير تباع بـ 85 ألف ليرة، فيما وصل سعر البطارية الأجنبية “150 أمبير” إلى 650 ألف ليرة، أما البطارية أسيد سائل 100 أمبير أجنبية الصنع فتُباع بـ 225 ألفاً، والبطارية الجافة مغلقة 100 أمبير بـ 200 ألف.
وتبدأ أسعار شواحن البطاريات من 10 آلاف ليرة لتصل إلى 125 ألف ليرة، بحسب النوع واستطاعة البطارية المراد شحنها، ويرتفع سعر الشاحن كلما ازدادت “أمبيرات” البطارية، وتراوحت أسعار “الليدات” بين 1200 إلى 2500 ليرة حسب النوعية ولون الضوء.

الموظف في القطاع الخاص “نادر. ف” قال لـ “شام تايمز”.. “اشتريت بطارية كورية الصنع منذ شهرين بـ 300 ألف، وفي حال تعطلت سأستدين وأشتري غيرها، لأنه بهذه الحالة سيتم الاعتماد على الشمع ويتراوح سعر الشمعة بين 200 ليرة إلى 500 ليرة حسب حجمها.. فما بتوفي معنا بدنا كل يوم 1000 ليرة نتيجة المدة الكبيرة للتقنين الكهربائي”.

وأكدت “أم مهند” من سكان حي التضامن في دمشق، أنه لا قدرة لها على شراء أي نوع من البطاريات، وتعتمد على الشمع، مشيرة إلى أن الكهرباء في حارتها تعطلت لمدة 9 أيام وعندما تم إصلاحها يوم الجمعة، جاء التيار الكهربائي لمدة ساعة فقط، وطوال هذه المدة كانت تشتري بـ 1000 ليرة شمع بشكل يومي.

ولفت “أبو فيصل” من سكان ذات المنطقة، إلى أن البطارية لديها كفالة لمدة 3 أو 4 أشهر، مضيفاً أنه يجب على الجهات المعنية مراقبة جودة صناعتها ومراقبة أسعارها وأسعار اللدات، إضافة لمراقبة جودة الشمع وأسعاره.

مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “علي الخطيب” قال لـ “شام تايمز”.. “إن بعض التجار رفعوا أسعار مستلزمات الإنارة بعد زيادة الإقبال عليها بسبب وضع التيار الكهربائي الحالي، موضحاً أن الوزارة عممت على المديريات بتشديد المراقبة على أسعار البطاريات وكل مستلزمات الإنارة، وقمع المخالفات سواءً كان بالتسعيرة الزائدة أو المواصفات والجودة.

وأشار “الخطيب” إلى أن البطارية لها حجم وقوة وعدة بيانات أخرى وبناءً عليه تحدد أسعارها، ومنها مستورد ومنها محلي، لافتاً إلى أن التجار يقدمون بيانات التكلفة لمديريات التجارة الداخلية في المحافظات حسب التكلفة الفعلية لكل نوع من البطاريات.

ووسط ظلام وبرد الشتاء وزيادة تقنين التيار الكهربائي وعلى وقع ارتفاع أسعار كل مستلزمات الإنارة، تزداد معاناة السوريين في الحصول على بقعة ضوء لإنارة منازلهم.

شاهد أيضاً

اختتام معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021” وسط إقبال كثيف

شام تايمز – حسن عيسى اختُتمت، السبت 23 تشرين الأول”، فعاليات معرض سورية الدولي للإعلام …

اترك تعليقاً