ارتفاع ملحوظ في “بورصة” الخضروات.. والسبب!

شام تايمز – سارة المقداد

تغرق الأسواق السورية بموجة غلاء عاتية، ساحبة معها كل ما يعد من أساسيات حياة المواطن السوري، لتتحول أغلب الخضروات فيها إلى بورصةٍ تتغير أسعارها صباح كل يوم، حيث تراوح سعر كيلو البندورة بين 1200 و1600 ليرة سورية، والبطاطا حوالي الـ 1000 ليرة، وكيلو الفاصولياء الخضراء وصل إلى 3000 ل.س، والكوسا إلى 800 ل.س، والزهرة بـ 900 ل.س والملفوف بـ 700 ل.س، كما ارتفعت أسعار الحشائش بجميع أنواعها حيث لا تقل أي ربطة منها عن 150 ليرة.

مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية “علي الخطيب” أكد لـ “شام تايمز” أن البندورة حالياً بنهاية موسمها الأرضي، وهي في فترة تحول من الأرضية للبلاستيكية، لذلك وصل سعرها اليوم إلى هذا الحدا، مؤكداً أن السعر سينخفض عند توزيع البندورة البلاستكية على الأسواق قريباً.

بدوره عضو لجنة تجار ومُصدري الخضر والفواكه بدمشق “موفق الطيار” أوضح لـ “شام تايمز” أن الفترة الحالية هي فترة تحول من الموسم الصيفي إلى الشتوي، لذلك نشهد تغيراً في الأسعار، إضافة إلى تصدير البندورة “البانياسية” إلى الخارج مع البرتقال والليمون والجريفون وغيرها.

تجار خضروات في “سوق الهال” بمدينة دمشق بيّنوا لـ “شام تايمز” أن أكثر الزبائن باتوا يقلصون حاجتهم من الخضار والفواكة يوم تلو الآخر، فمن كان يأخذ 2 كيلو من الخيار مثلاً، بات يأخذ حبّة أو اثنتين فقط، وذلك الحال على عوائلهم، قائلين: “نحنا عنّا عيل كمان وبدنا نعيشهن.. مو نحنا يلي عم نختار الأسعار”.

ويتساءل مواطنون عما سيأكلونه فحتى صحن السلطة البسيط، بات بحاجةٍ إلى وضعِ ميزانية معينة لتكلفته التي تصل إلى نحو الـ 1000 ل.س، كـ “مريم” التي تشتري كل يومين قطعتين من الخيار والبندورة وجرزة من البقدونس لمقاومة عوز الحديد في جسدها، قائلة لـ “شام تايمز”: “قد ما أخدت أدوية إذا ما دعمت جسمي بالخضار والفواكه ما بستفيد.. البندورة والبقدونس أساسيين بحياتي وكل يومين لازم أكل منهن، بس كمان عم ينهد حيلي وقت بدفع 1500 حق كم حبة بندورة”.

شاهد أيضاً

“بدك تأركِل اركِل ببيتك”.. السياحة تهيب المستثمرين بمنع “الأراكيل” مجدداً

شام تايمز – متابعة أهابت وزارة السياحة أصحاب ومستثمري المنشآت السياحية الالتزام بتوجيهات الفريق الحكومي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *