مكنونات حرفية وصناعات شرقية في معرض “بصمة المرأة المنتجة”

شام تايمز_ حلب _ أنطوان بصمه جي

استقطب معرض “بصمة المرأة المنتجة” بدورته الخامسة في ندوة الشهباء بحلب، والذي أقامته الشركة التفاعلية السورية بالتعاون مع المركز الاجتماعي، العديد من الزبائن لتقديمه أكثر من 80 امرأة يعرضنّ منتجاتهنّ التي وضعن بصماتهن في كل قطعة فنية تحاكي عراقة وأصالة مدينة صناعية يشهد لها التاريخ.

عضو المكتب التنفيذي في مجلس محافظة حلب “ذكرى حجار” بيّنت لـ “شام تايمز” أن هذه المعارض تدعم المرأة اقتصادياً وتحقق لها دخلاً مساعداً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها الأسرة السورية، مشيرة إلى أن الصناعة الحرفية واليدوية لها أهمية كبيرة في استمرار هذه الحرف والحفاظ عليها والتعريف بها.

بدورها المشاركة التي تعمل في مجال تصنيع وتصميم الاكسسوارات يدوياً “علا العجيلي” قالت لـ “شام تايمز” إن المشاركة في المعارض تعد فرصة مناسبة لها لعرض منتجاتها وتسويقها بشكل مباشر مع الزبائن، وانطلاقاً من كون العلاقة مباشرة بين المنتج والمستهلك فذلك ينعكس على القدرة الشخصية في إقناع الزبون، مضيفةً أن منتجاتها المختلفة تتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن في ظل غلاء الأسعار حيث قامت بتخفيض هامش ربحها لاستقطاب الزبون وإرضاء الأذواق من خلال تصميم أشكال مختلفة من الاكسسوارات.

وأضافت “العجيلي”.. أنها بدأت بتصنيع الاكسسوارات منذ 7 سنوات تحت اسم ماركة “وجد” لتعبر عن علاقة المرأة مع القطعة التي تقتنيها، حيث تعمل على إعادة تشكيل النحاسيات بطرق فريدة بالإضافة إلى استخدامها للخط العربي وإدخال الأحجار الكريمة لإضفاء رونقاً جديداً للماركة، مشيرة إلى أنها تستخدم مادة الفضة والروديوم بالإضافة إلى أحجار الزيركون الصناعي و النحاس المستخدم في الخط العربي وبالنسبة لعملها بالأحجار الكريمة فإنها تستخدم العقيق والجاد و أونيكس ومختلف الأحجار وتعمل على تطوير عملها بشكل مستمر بعد مشاركتها ال 20 في المعرض.

أما المشرف على المعرض “لؤي تومان” أشار إلى أن المعرض يضم 80 مشاركة متوزعة بين أقسام المواد الغذائية والمنتجات اليدوية وأشغال يدوية وحرفية وقطع فنية، وأن فكرة دعم المرأة من خلال إقامة المعارض لها لتسويق منتجاتها ظهرت لأول مرة عام 2017، حيث لاقى المعرض بنسخته الأولى إقبالاً جيداً، مضيفاً أن منتجات المعرض تتضمن أشغالاً يدوية وأعمال نسوية منتجات حرفية شرقية التي تعد بحد ذاتها بصمة للمرأة التي تقدم مواهبها الإنتاجية لمدينة حلب الأمر الذي شجعنا للاستمرار به لمرات متلاحقة.

ويحتضن المعرض الذي يعد الداعم الرئيس لتلك النساء مشغولات يدوية ومهن حرفية ذات طابع شرقي أصيل، بالإضافة إلى المشغولات النسيجية والغذائية المشغولة يدوياً.

شاهد أيضاً

“بدك تأركِل اركِل ببيتك”.. السياحة تهيب المستثمرين بمنع “الأراكيل” مجدداً

شام تايمز – متابعة أهابت وزارة السياحة أصحاب ومستثمري المنشآت السياحية الالتزام بتوجيهات الفريق الحكومي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *