غرفة تجارة طرطوس تستضيف وفد رجال أعمال روس لبحث فرص التعاون الاستثماري

شام تايمز – متابعة

بحثاً عن سبل اقتصادية واستثمارية لتحسين الواقع في محافظة طرطوس، زار وفد من مدراء وممثلي عدد من الشركات السورية المحافظة، بدعوة من غرفة تجارة وصناعة طرطوس، للاطلاع على الواقع الاستثماري في المحافظة.

واستقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة طرطوس “مازن حمّاد” وأعضاء مجلس إدارة الغرفة، وفد رجال الأعمال الروس وبحث الاجتماع إمكانية تلبية حاجات السوق المحلية، والتعاون لتصدير الإنتاج السوري إلى روسيا.

وأشار “حماد” إلى أهمية العلاقات السورية الروسية، كما نوه لإمكانية مقايضة الإنتاج السوري من حمضيات وزيت زيتون وفواكه وغيرها مع المنتجات الروسية، مؤكداً أن السوق السورية سوق خصبة للاستثمار، وبناء الأعمال بالتزامن مع عودة الأمن إلى الأراضي السورية.

وأكد أعضاء الوفد على جهوزيتهم لإنشاء معامل للإطارات والجرارات الزراعية في سورية، بالإضافة للاستثمار في مجال الأحواض السمكية ومراكز توضيب الحمضيات والفواكه، مما يوفر على الدولة مئات الملايين من القطع الاجنبي.

وفي اليوم الثاني من زيارة الوفد التجاري الروسي، زار نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة طرطوس “حسن شعار” مع أعضاء الوفد في العاصمة دمشق وزيري الصناعة والموارد المائية.

وأظهر الجانب الروسي رغبته من خلال شركاته بالدخول والعمل في السوق السورية من خلال عدة مواضيع، مثل معالجة محطات الصرف الصحي واستصلاح الأراضي، وتزويد الوزارة بالآليات والمعدات التي تهم عملها، بالإضافة لطرح عدة أفكار تجارية للحد من تأثير الحصار الاقتصادي المفروض على سورية وأبدت الشركات الروسية استعدادها للمقايضة كتسهيلات بديلة عن التحويلات المالية بالحصول على الإنتاج السوري مقابل الإنتاج الروسي.

كما أجرى الوفد الروسي لقاء موّسع مع وزير الصناعة “زياد صباغ”، وتم عرض الفرص الاستثمارية في المؤسسات التابعة للوزارة، والمعامل التي تعرضت للتخريب والتوقف عن العمل بسبب انقطاع الصيانة عنها، بالإضافة لإنشاء خطوط صناعة جديدة، وتم طرح فكرة إنشاء معمل لصناعة المواد الأولية اللازمة لصناعة الأدوية، وصناعة خيوط تركيبية من خلال دمج أنواع من الخيوط للحصول على المواصفات المطلوبة.

وفي بداية الشهر الفائت ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسي “إيليا توروسوف”، أكد وجود عشرات الشركات الروسية الجديدة بصدد التسجيل في سورية، مؤكداً أن السلطات الروسية ستوسع فرص تسجيل شركات أخرى، موضحاً أنه على مدار عامين تم بالفعل تسجيل 35 مقيماً في سورية، موزعاً بين 34 شركة دولية وصندوق دولي واحد، ينتمون إلى ملّاك مختلفين ويعملون في مختلف الصناعات.

شاهد أيضاً

“بدك تأركِل اركِل ببيتك”.. السياحة تهيب المستثمرين بمنع “الأراكيل” مجدداً

شام تايمز – متابعة أهابت وزارة السياحة أصحاب ومستثمري المنشآت السياحية الالتزام بتوجيهات الفريق الحكومي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *