مواطنون: البنزين طالع والضغط نازل

شام تايمز – سارة المقداد

أثارت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ردود أفعال متنوعة بين ساخرة وفاقدة للأمل، بعد إعلانها اليوم الأحد، رفع أسعار البنزين المدعوم وغير المدعوم وبنزين الأوكتان 95.

وحددت الوزارة اليوم 1 آذار 2020 موعداً للعمل بالأسعار الجديدة، والتي تأتي بعد سلسلة من القرارات الحكومية التي لاقت العديد من الانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفي وسائل الإعلام.

الصحفي “محمد سليمان” قال عبر صفحته على فيسبوك:

المواطن “علي حميصي” كتب ساخراً من القرار:
“حافز جديد للبقاء بسوريا.. سعر البنزين طالع طالع وضغط المواطن نازل نازل”

أما الصحفي “ناجي عبيد” كان له رأي آخر، معتبراً أن القرار مقبول فيما إذا كانت يهدف إلى دعم أسر الشهداء والجرحى.

جدير بالذكر أن القطاع النفطي يعتبر من أكثر القطاعات التي تأثرت بالحرب في سوريا، ومنيَ بخسائر كبيرة، بلغت أكثر من 62 مليار دولار بحسب بيانات كشفت عنها سابقاً وزارة النفط. بعد ما كان يشكل نسبة رئيسية في إيرادات الحكومة، ورفدَ خزينة الدولة عام 2010 بنسبة 35 في المئة من عائدات التصدير وعشرين في المئة من الإيرادات وفق تقارير اقتصادية.

ووصل إنتاج النفط إلى أدنى مستوياته عام 2016، بعد خروج الجزء الأكبر من الحقول النفطية عن السيطرة، ولم يتجاوز الإنتاج أكثر من ألفي برميل نفط يومياً ونحو 6,5 مليون متر مكعب من الغاز، وهي نسبة متفاوتة جدا مع حجم انتاج النفط الخام قبل الحرب، والذي وصل إلى نحو 385 ألف برميل يومياً مقابل 21 مليون متر مكعب من الغاز، حسب تصريح لوزير النفط “علي غانم” العام الماضي.

ومع استعادة الجيش السوري السيطرة على حقول حمص، ارتفع الإنتاج بشكل محدود، إلى ما يقارب 17 مليون متر مكعب من الغاز، و24 ألف برميل من النفط الخام.

شاهد أيضاً

مسؤول سوري يرفض قراراً بإعفائه رغم إثبات التجاوزات

شام تايمز – مارلين خرفان في الوقت الذي يرفض رئيس “بلدية” في سورية قراراً بإعفائه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *