“وزير الإعلام”: “المعلم” كان معلّماً في السياسة والدبلوماسية

شام تايمز – متابعة

أكد وزير الإعلام “عماد سارة” أنه بفقدان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين “وليد المعلم” فقدت سورية قامة شامخة من قاماتها الوطنية، مضيفاً أن “المعلم” كان مدرسة في الدبلوماسية وفي السياسة أيضاً وقد خرجت هذه المدرسة المئات من الدبلوماسيين والسياسيين السوريين، موضحاً الفرق بين الدبلوماسية والسياسة، فالسياسة اتخاذ القرار والدبلوماسية استثمار في القرار، وكان “المعلم” معلماً في الاثنين.

وقال سارة خلال اتصال هاتفي مع الفضائية السورية.. “من المعروف أن السيد وليد المعلم دمث الأخلاق، عميق المعرفة، سريع البديهة، كنا دائماً عندما نلتقيه على هامش جلسات مجلس الوزراء نذكره بمواقفه الوطنية، سواء التي حدثت في مونترو بسويسرا أو بعد كل مؤتمر صحفي كنا نسأله من أين يأتي بهذه المقدرة السياسية والدبلوماسية بالتعامل مع أشد المواقف والأسئلة صعوبة، وكان جوابه دائماً وأبداً بأنه سيبقى جندياً وفياً لسورية يقاتل حتى الرمق الأخير”.

وأشار وزير الإعلام إلى موقف “المعلم” عندما ظهر على الهواء مباشرة في مؤتمر عودة اللاجئين على الرغم من ألمه ومرضه، معتبراً أن هذا الأمر يؤكد أن سورية في ضمير وعقل وقلب “المعلم”.

شاهد أيضاً

عزوف 75 % من مربي الدواجن عن العمل

شام تايمز – متابعة أكد رئيس لجنة مربي دواجن درعا “معتز عيسى” أن نسبة قليلة …

اترك تعليقاً