مقايضة زيوت سورية إيرانية تقلق السوريين!

شام تايمز – مارلين خرفان

كشفت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، مؤخراً، عن البدء بتنفيذ اتفاق مقايضة المنتجات الزراعية مع الجانب الإيراني في بداية الشهر القادم.

وفي تفاصيل الاتفاقية، ستكون البداية بتصدير ألفي طن من زيت الزيتون وألف طن من العدس إلى إيران مقابل استيراد كميات من زيت عبّاد الشمس تعادل ثمن الكميات المصدّرة، كمقدّمة لتبادل بضائع أخرى، حيث يمكن استيراد السكر والرز والمعلّبات “تون – سردين” من إيران في الأشهر القادمة، بحسب صحيفة “الوطن”.

وتثير مسألة الصادرات انتقادات واسعة في الوقت الحالي، وخاصة المنتجات الزراعية، على اعتبار أن أسعارها ارتفعت إلى مستويات غير مسبوقة خلال الفترة الأخيرة، حيث وصل سعر “بيدون” الزيت في الشهر الماضي إلى 120 ألف ليرة في دمشق رغم عصره السنة الماضية، ومع بداية موسم قطاف الزيتون وعصره انخفض سعر “البيدون” إلى 95 ألف ليرة.

ويرى السوريون أن زيت الزيتون بعد تصديره سيضاف إلى قائمة أحلامهم الطويلة، فيما رأى البعض الآخر أن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين السوري والإيراني ستكون حلاً لتوفير وانخفاض سعر زيت عباد الشمس، معتبرين أن التصدير حالة صحية.

رئيس لجنة التصدير في اتحاد الغرف الزراعية “رضوان ضاهر”، أوضح لـ “شام تايمز”، أن الصادرات هي الداعم الأساسي للاقتصاد الوطني، ولا يمكن الاستغناء عنها حتى لو أثرت على السوق المحلية قليلاً.

وأكد “ضاهر” أنه من المفترض أن يكون هناك توازن في موضوع الصادرات، معتبراً أن ارتفاع الأسعار ليس نتيجةً للتصدير، بل بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج.

ورأى رئيس لجنة التصدير أن الموسم الزراعي موسم أساسي وداعم للاقتصاد الوطني، فالتصدير يؤمن القطع الأجنبي، مضيفاً أن الموسم إذا لم يصدر فإنه سينخفض سعره محلياً دون الكلفة، فيتضرر الفلاح.

يُشار إلى أن اجتماعاً موسّعاً عُقد الثلاثاء الماضي، بين وفد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برئاسة معاون الوزير “جمال الدين شعيب”، ووفد اقتصادي إيراني برئاسة غول محمدي تم خلاله بحث التبادل التجاري بين سورية وإيران والعمل على توفير احتياجات أسواق البلدين من المواد والسلع الغذائية.

شاهد أيضاً

من يستفيد من أسطوانات الغاز خارج البطاقة الذكية؟

شام تايمز – حماة – أيمن الفاعل كشف رئيس نقابة عمال النفط والمواد الكيماوية في …

اترك تعليقاً