نبض حلب ينطلق بإبداعات حرفية على أرض سوق الإنتاج

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع

افتتح اتحاد الحرفيين بحلب والأمانة السورية للتنمية معرض “نبض حلب” الخاص بالحرف اليدوية والمهن التراثية، وذلك ضمن صالة منارة المحافظة المجتمعية على أرض سوق الإنتاج ويستمر ثلاثة أيام.

ويتضمن المعرض مجموعة من الحرف والمعروضات التراثية واليدوية “كالنجارة والديكورات الشرقية وصناعة الأثاث الخشبي، القصب والخيزران، النسيج والتطريز، التخطيط والخط العربي، الزجاج والمرايا، الصياغة والمجوهرات التقليدية، صابون الغار، العطارة، الأحذية والجلديات، السجاد والبسط، الحلويات والعسل، الزعتر الحلبي، النحاسيات والأواني النحاسية وغيرها”.

وأكد رئيس الاتحاد العام للحرفيين ناجي الحضوة لـ “شام تايمز” أهمية تعزيز المهن التراثية من خلال إقامة الحاضنات، ومهمة الحاضنة هي المكان الرئيسي للتدريب والتأهيل وإنتاج المشغولات الحرفية والتراثية ومن ثم العرض والتسويق كي تسهم هذه المنتجات كرادف في الاقتصاد الوطني، فضلاً عن كونها خطوة هامة ومفيدة في استثمار جانب من الطاقات الشابة والمتجددة.

من جانبه بين رئيس اتحاد الحرفيين بحلب “بكور فرح” أن المعرض يهدف للتعريف بالحرف والمهن اليدوية والتراثية التي تمتاز بها حلب.

وأشار إلى أن الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية كانت تستهدف تدمير اقتصادنا الوطني ومحو هويتنا، ولكن صمود الأيدي المنتجة كان أقوى من إرهابهم، وانتصرت إرادة الشعب السوري بفضل تضحيات الجيش الباسل.

وأكد “أحمد مقرش” أحد المشاركين في المعرض، ويعمل كحرفي في الحفر على الخشب.. “أهم الصعوبات التي نواجهها كحرفيين هي قلة اليد العاملة ويجب فتح الطرق والمطارات من أجل تسويق هذه الحرف على نطاق واسع”.

وعبرت هبة موصلي عن سعادتها بمشاركتها بالمعرض واعتبرت أنه حافز لتطوير مهنتها في التطريز والأشغال اليدوية، بعدما تدربت في الأمانة السورية للتنمية وانطلقت منها لسوق العمل.

ومن جهته أكد الحرفي “عمر رواس” والذي يعمل في صناعة السجاد على النول اليدوي ويستخدم فيها الخيوط المختلفة كالقطن والحرير والصوف، أنه حالياً يعمل على رتي السجاد وليس تصنيعه بسبب غلاء الخيوط وعدم توفرها.

شاهد أيضاً

“عرنوس”: الحكومة تؤمّن مختلف المواد الغذائية وتبيعها بأسعار مدعومة

شام تايمز – متابعة أكد رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس” أن الحكومة تعمل على التخفيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *