منتجين 2020 يفتح أبوابه غداً ويقدم منتجين حلب بقلب دمشق

شام تايمز – نوار أمون

تنطلق غداً فعاليات معرض “منتجين2020” من 2 ولغاية 6 تشرين الثاني 2020، وذلك بمشاركة 77 شركة و137 صناعي، على أرض التكية السليمانية بدمشق.
وتستمر فعاليات المعرض لمدة 5 أيام، يعرض فيها أعمال مختصين بمجال صناعة المواد الغذائية، الألبسة، المفروشات والأعمال اليدوية.
واستكملت اليوم التجهيزات المتبقية للمعرض، ايذاناً بانطلاقة فعالياته غداً عند الساعة الرابعة.
ويَعّد معرض “منتجين2020” الذي تنظمه المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات فرصة كبيرة للتجار ولرواد الاعمال للتعرف على منتجات مميزة صُنعت في حلب، وبأسعار منافسة،
وأعلنت المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات في بيان جاء فيه “التكية السليمانية بدمشق تحتضن صناعيين من حلب في معرض “منتجين 2020″ من 2 ولغاية 6 تشرين الثاني 2020 وذلك بمشاركة 77 منتجاً في مجال الصناعات الغذائية، صناعة المفروشات، الألبسة والصناعات اليدوية، بعد أن تدمرت معامل وورشات معظمهم أثناء الحرب استطاعوا إعادة تشغيلها رغم كل الدمار وصعوبات المرحلة ليثبتوا أن المنتج بطل حقيقي يستحق التقدير”.
وقالت مديرة المكتب الصحفي بالمجموعة العربية للمعارض “مايا القحف” في تصريح لـ “شام تايمز”، قمنا بتجهيز الأجواء الخاصة بالمعرض قبل وصول المنتجين من حلب، وهدفنا من هذا المعرض أن نثبت للعالم أننا أصحاب عزيمة وقادرون على كسر الحصار الجائر” مضيفةً..”أفضل طريقة لكسر الحصار هو الإنتاج الداخلي ونحن نحتاج اليوم دعم الإنتاج لكسر قيود العقوبات”.

بدوره قال مدير العلاقات العامة بالمجموعة العربية للمعارض “أحمد دعور” لـ “شام تايمز”، “تم تجهيز خمسة أجنحة على مساحة 900 متر مربع بالتكية السليمانية، وتم تنفيذ كامل التجهيزات خلال فترة 13 يوماً، واستطعنا تحقيق أكبر النتائج بأسرع وقت”.

وأكد “دعور” إلى أن الإنتاج قوي ونوعية المنتجات ممتازة وجميع المنتجين المشاركين يراهنون على النوعية الجيدة وليس الكم والتجارة”، مشيراً إلى أن الشركة المنظمة قامت بتوجيه الدعوات إلى مجموعة كبيرة من المستفيدين من المعرض، من تجار وغرف صناعة وتجارة.
ووفقاً لـ “دعور” فأن الهدف من المعرض هو تقديم منتجين حلب بدمشق.

وتنطلق فعاليات المعرض غداً، ويفتتح أبوابه للزوار من الساعة 4 عصراً ولغاية الساعة 9 مساءاً.

شاهد أيضاً

المهندس الشاب عدنان دباغ يسعى لإعادة إعمار “الشهباء”

شام تايمز- بتول سعيد لم ترتبك حياة الشباب السوريين كما ارتبكت وتشابكت خلال سنوات الأزمة، …

اترك تعليقاً