“شارل حداد” صناعي حلبي صمد وعاد ليبدأ رحلته الصناعية من جديد

شام تايمز- آمنة ملحم
لم تثن سنوات الحرب بكل ما حملته من متاعب، الصناعي شارل حداد عن إكمال الدرب، بل بقي متشبثاً بأرض حلب دون حتى مجرد التفكير بالمغادرة أو الرحيل.
حداد الذي أسس مشغل خياطة خاص به مع أخوته منذ 22 عاماً، كانت خطواتهم الأولى في العمل بسيطة ولكنهم استطاعوا مع الوقت تحويلها لصنعة وتأسيس مشغلين، إلا أن أرخت الحرب بظلالها على الجميع، وكان للمشغلين نصيب من الدمار لتواجدهما على خط تماس.
اضطر “شارل” وأخوته هنا للتوقف عن العمل بالمشغلين لمدة سبعة أعوام متتالية، ولكنهم بقوا خلالها في حلب ولم يغادروها يوماً متحملين أعباء الحرب والقذائف التي كانت تلاحق حياتهم كما الجميع، إلى أن عادت حلب لأهلها وجاءت منحة للمنتجين الحلبيين، وكانت معها الانطلاقة من جديد.
وبإعادة إعمار المشغل المتضرر، وإمداده بالمكنات اللازمة لإعادة التصنيع كما السابق من مرحلة الصفر إلى تصنيع القطعة المتكاملة من قص وتفصيل وتسويق بالجملة، وبقي خطوة واحدة تفصلهم عما كانوا عليه سابقاً وهي مرحلة الطباعة التي يأمل حداد بتحقيقها قريباً بتمسكهم بمهنتهم وإعادة الألق لها.
حداد اليوم شارك بمعرض “منتجين 2020” في دمشق ويرى فيه فرصة هامة إذ حققت لهم التواصل المرجو مع التجار في دمشق، وعرض إنتاجاتهم على زوار المعرض، لتسود حالة رضا عام عليه وعلى كافة المشاركين حيث سيعودون لحلب بتفاؤل ونبض جديد لإكمال الطريق.

شاهد أيضاً

اختتام معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021” وسط إقبال كثيف

شام تايمز – حسن عيسى اختُتمت، السبت 23 تشرين الأول”، فعاليات معرض سورية الدولي للإعلام …

اترك تعليقاً